أضحت الجلسات الجهوية التي نظمتها الفيدرالية الوطنية للمقاولين الشباب مؤخرا  في  سعيدة بمشاركة 12 مكتب   ولائي من الغرب  الجزائري، فرصة  لأصحاب  المؤسسات   المصغرة  لتقريب  الشراكات  بين  مختلف  المستثمرين وطرح  انشغالاتهم  وإيجاد  التدابير  اللازمة  للنهوض بالمؤسسة المصغرة.

الجلسات المنظمة حملت شعار ”  المؤسسة المصغرة  أداة للتنمية المحلية” جاءت تحت الرعاية السامية لوالي ولاية سعيدة. حيث شهد اليوم الأول افتتاحا للصالون الجهوي، أين  عرضت المؤسسات  المصغرة  منتوجاتها  الصناعية والفلاحية.

وفي سياق  ذي  صلة  أعربت  العديد  من  المؤسسات المصغرة  عن  رغبتها  الشديدة  في  توسيع  استثماراتها خدمة للتنمية  المحلية  وهذا  لن  يتحقق  إلا عن طريق المرافقة  والتسهيلات  الواجب  تقديمها  للحصول على العقار.

كما تكللت الجلسات الجهوية لسعيدة بجملة من الوصايا التي أعلنها والي الولاية بإعادة النظر  في  كيفية توزيع  المحلات التجارية  المستغلة  من قبل  وإنشاء  مناطق صناعية لتنمية الاقتصاد الوطني.

أترك تعليقا