أكد رئيس الفيدرالية الوطنية للمقاولين الشباب السيد خير  الدين  هامل  عدم  استفادة  أصحاب  المؤسسات المصغرة من نسبة 20% من الصفقات العمومية في كافة المجالات وذلك بسبب عراقيل إدارية  وشروط  تعجيزية وضعتها الإدارة من أجل الحصول  على  المناقصات. جاء ذلك خلال نزوله ضيفا على قناة النهار أمس رفقة  خبراء ومختصين في المجال الاقتصادي تناول واقع المؤسسات المصغرة في الآونة الأخيرة. وفي  سياق   ذي  صلة  قال   السيد  هامل  أن جل  المشاريع  قدمت  إلى  شركات  أجنبية  والتي  بدورها  أقحمت  المؤسسات المصغرة كشركات مناولة وفرضت عليها  أسعار  زهيدة.

   وفي  هذا الصدد دعت الناشطة الحقوقية السيدة مالية بوزيد  خلال  مداخلتها  في  الحصة الحكومة إلى فرض رقابة جدية حول مناولة أصحاب الأونساج لدى الشركات الأجنبية. من جهة أخرى طالب السيد بن يمينة المختص في الهندسة المالية والعقارية إلى ضرورة مرافقة الشباب المقاول الذي بات من دون مرافقة  على  حد  تعبيره. من جهة أخرى دعا السيد عية عبد الرحمان الخبير الاقتصادي السلطات  المعنية  بمنح  مشاريع  خاصة  بالخدمات للمؤسسات  المصغرة  عوض  تقديمها لمؤسسات أجنبية.

وفي  سياق  آخر، كشف  رئيس  الفيدرالية  الوطنية للمقاولين  الشباب  السيد  خير  الدين  هامل  عن وجود عقارات  فلاحية   صناعية  وسياحية  بإمكان  منحها لأصحاب  المؤسسات  المصغرة  لمزاولة  أنشطتهم المقاولاتية. مثمنا  التوصيات  الأخيرة  التي  أقرها والي ولاية سعيدة بمنح  الشباب  للعقارات صناعية  لمباشرة عملهم وذلك خلال تنظيم الفيدرالية الوطنية للمقاولين الشباب  لفعاليات الصالون الجهوي بسعيدة والتي ضمت ولايات الغرب الجزائري.

وأردف  السيد  هامل خلال مداخلته  أن  الفيدرالية  الوطنية  للمقاولين  الشباب  وجهت  دعوة  إلى  كافة الجمعيات والمنظمات التي تهتم بأصحاب المؤسسات المصغرة  لعقد اجتماع تنسيقي في تكتل هو الأول من نوعه سيجمع أصحاب المؤسسات  للبحث  عن حلول واقتراحات للخروج بها إلى بر الأمان وخلق مناخ مقاولاتي مناسب لها.

 

 

 

 

 

1 تعليق
  • عبد الرازق شوط 44
    نُشر يوم ديسمبر 19, 2018 على 2:21 ص

    مزيد من التألق خير الدين

    رد

أترك تعليقا